عقد اللؤلؤ

حياك الله أختي الزائرة

منتدى عقد اللؤلؤ، منتدى نسائي... قائم على أركان المحبة والاخاء

يتيح لك المشاركة في مجموعة من المنتديات الفرعية ...

الخاصة والعامة بعد تسجيلك فيه

حياة المرآة المسلمة في صفحات

أذكار الصباح والمساء (اللّهُ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاء وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَلاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ) من قرأها لا يزال عليه من الله حافظ ولا يقربه شيطان حتى يصبح وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم (من قرأها دبر كل صلاة مكتوبة لم يمنعه من دخول الجنة إلا أن يموت) *** ومن قرأ ( قل هو الله أحد ) و ( المعوذتين ) حين يصبح وحين يمسى ثلاث مرات تكفيه من كل شىء *** أذكار الصباح *** 1- أَصْـبَحْنا وَأَصْـبَحَ المُـلْكُ لله وَالحَمدُ لله ، لا إلهَ إلاّ اللّهُ وَحدَهُ لا شَريكَ لهُ، لهُ المُـلكُ ولهُ الحَمْـد، وهُوَ على كلّ شَيءٍ قدير ، رَبِّ أسْـأَلُـكَ خَـيرَ ما في هـذا اليوم وَخَـيرَ ما بَعْـدَه ، وَأَعـوذُ بِكَ مِنْ شَـرِّ هـذا اليوم وَشَرِّ ما بَعْـدَه، رَبِّ أَعـوذُبِكَ مِنَ الْكَسَـلِ وَسـوءِ الْكِـبَر ، رَبِّ أَعـوذُبِكَ مِنْ عَـذابٍ في النّـارِ وَعَـذابٍ في القَـبْر.[مسلم 4/2088] *** 2- اللّهُـمَّ بِكَ أَصْـبَحْنا وَبِكَ أَمْسَـينا ، وَبِكَ نَحْـيا وَبِكَ نَمُـوتُ وَإِلَـيْكَ النُّـشُور. [الترمذي 5/466] *** 3- اللّهـمَّ أَنْتَ رَبِّـي لا إلهَ إلاّ أَنْتَ ، خَلَقْتَنـي وَأَنا عَبْـدُك ، وَأَنا عَلـى عَهْـدِكَ وَوَعْـدِكَ ما اسْتَـطَعْـت ، أَعـوذُبِكَ مِنْ شَـرِّ ما صَنَـعْت ، أَبـوءُ لَـكَ بِنِعْـمَتِـكَ عَلَـيَّ وَأَبـوءُ بِذَنْـبي فَاغْفـِرْ لي فَإِنَّـهُ لا يَغْـفِرُ الذُّنـوبَ إِلاّ أَنْتَ .[البخاري 7/150] *** 4- اللّهُـمَّ إِنِّـي أَصْبَـحْتُ أَُشْـهِدُك ، وَأُشْـهِدُ حَمَلَـةَ عَـرْشِـك ، وَمَلائِكَتِك ، وَجَمـيعَ خَلْـقِك ، أَنَّـكَ أَنْـتَ اللهُ لا إلهَ إلاّ أَنْـتَ وَحْـدَكَ لا شَريكَ لَـك ، وَأَنَّ ُ مُحَمّـداً عَبْـدُكَ وَرَسـولُـك .(أربع مرات ) [أبو داود 4/317] ؟*** 5- اللّهُـمَّ ما أَصْبَـَحَ بي مِـنْ نِعْـمَةٍ أَو بِأَحَـدٍ مِـنْ خَلْـقِك ، فَمِـنْكَ وَحْـدَكَ لا شريكَ لَـك ، فَلَـكَ الْحَمْـدُ وَلَـكَ الشُّكْـر .[أبو داود 4/318] *** 6- اللّهُـمَّ عافِـني في بَدَنـي ، اللّهُـمَّ عافِـني في سَمْـعي ، اللّهُـمَّ عافِـني في بَصَـري ، لا إلهَ إلاّ أَنْـتَ . (ثلاثاً) *** اللّهُـمَّ إِنّـي أَعـوذُبِكَ مِنَ الْكُـفر ، وَالفَـقْر ، وَأَعـوذُبِكَ مِنْ عَذابِ القَـبْر ، لا إلهَ إلاّ أَنْـتَ . (ثلاثاً) [أبو داود 4/324] *** 7- حَسْبِـيَ اللّهُ لا إلهَ إلاّ هُوَ عَلَـيهِ تَوَكَّـلتُ وَهُوَ رَبُّ العَرْشِ العَظـيم . ( سبع مَرّات حينَ يصْبِح وَيمسي) [أبو داود موقوفاً 4/321] *** 8- أَعـوذُ بِكَلِمـاتِ اللّهِ التّـامّـاتِ مِنْ شَـرِّ ما خَلَـق . (ثلاثاً إِذا أمسى) [أحمد 2/290، وصحيح الترمذي 3/187] *** 9- اللّهُـمَّ إِنِّـي أسْـأَلُـكَ العَـفْوَ وَالعـافِـيةَ في الدُّنْـيا وَالآخِـرَة ، اللّهُـمَّ إِنِّـي أسْـأَلُـكَ العَـفْوَ وَالعـافِـيةَ في ديني وَدُنْـيايَ وَأهْـلي وَمالـي ، اللّهُـمَّ اسْتُـرْ عـوْراتي وَآمِـنْ رَوْعاتـي ، اللّهُـمَّ احْفَظْـني مِن بَـينِ يَدَيَّ وَمِن خَلْفـي وَعَن يَمـيني وَعَن شِمـالي ، وَمِن فَوْقـي ، وَأَعـوذُ بِعَظَمَـتِكَ أَن أُغْـتالَ مِن تَحْتـي . [صحيح ابن ماجه 2/332] *** 10- اللّهُـمَّ عالِـمَ الغَـيْبِ وَالشّـهادَةِ فاطِـرَ السّماواتِ وَالأرْضِ رَبَّ كـلِّ شَـيءٍ وَمَليـكَه ، أَشْهَـدُ أَنْ لا إِلـهَ إِلاّ أَنْت ، أَعـوذُ بِكَ مِن شَـرِّ نَفْسـي وَمِن شَـرِّ الشَّيْـطانِ وَشِـرْكِه ، وَأَنْ أَقْتَـرِفَ عَلـى نَفْسـي سوءاً أَوْ أَجُـرَّهُ إِلـى مُسْـلِم. [صحيح الترمذي 3/142] *** 11- بِسـمِ اللهِ الذي لا يَضُـرُّ مَعَ اسمِـهِ شَيءٌ في الأرْضِ وَلا في السّمـاءِ وَهـوَ السّمـيعُ العَلـيم . (ثلاثاً) [أبو داود 4/323] *** 12- رَضيـتُ بِاللهِ رَبَّـاً وَبِالإسْلامِ ديـناً وَبِمُحَـمَّدٍ صلى الله عليه وسلم نَبِيّـاً . (ثلاثاً) [أبو داود 4/318] *** { آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّآمَنَ بِاللّهِ وَمَلآئِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍمِّن رُّسُلِهِ وَقَالُواْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَالْمَصِيرُ {285 لاَ يُكَلِّفُ اللّهُ نَفْسًا إِلاَّ وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْوَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْأَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلاَ تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَىالَّذِينَ مِن قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلاَ تُحَمِّلْنَا مَا لاَ طَاقَةَ لَنَا بِهِوَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَآ أَنتَ مَوْلاَنَا فَانصُرْنَا عَلَىالْقَوْمِ الْكَافِرِينَ }286 سورة البقرة من قرأها فى ليلة كفتاه ***

المواضيع الأخيرة

» إن اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَي
الخميس 2 نوفمبر 2017 - 12:09 من طرف أم رنيم

» سؤال وجواب في فقه الصلاة (10)
الأربعاء 22 أكتوبر 2014 - 12:34 من طرف أم رنيم

» سؤال وجواب في فقه الصلاة (8) - (9)
الإثنين 20 أكتوبر 2014 - 23:30 من طرف أم رنيم

» سؤال وجواب في فقه الصلاة (6) - (7)
الإثنين 20 أكتوبر 2014 - 23:24 من طرف أم رنيم

» سؤال وجواب في فقه الصلاة (5)
الإثنين 20 أكتوبر 2014 - 23:22 من طرف أم رنيم

» سؤال وجواب في فقه الصلاة (4)
السبت 18 أكتوبر 2014 - 18:44 من طرف أم رنيم

» سؤال وجواب في فقه الصلاة (3)
السبت 18 أكتوبر 2014 - 18:43 من طرف أم رنيم

» سؤال وجواب في فقه الصلاة (2)
السبت 18 أكتوبر 2014 - 18:41 من طرف أم رنيم

» سؤال وجواب في فقه الصلاة (1 )‏
السبت 18 أكتوبر 2014 - 18:39 من طرف أم رنيم

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

    بدع الجنائز

    شاطر
    avatar
    أم رنيم
    مشرفة

    عدد المساهمات : 1016
    تاريخ التسجيل : 11/06/2010

    بدع الجنائز

    مُساهمة من طرف أم رنيم في السبت 8 أكتوبر 2011 - 19:02

    بدع الجنائز -1


    اعتقاد بعضهم أن الشياطين يأتون المحتضر على صفة أبويه في زي يهودي ونصراني حتى يعرضوا عليه كل ملة ليضلوه . ( قال ابن حجر الهيتمي نقلا عن السيوطي : ( لم يرد ذلك) . ـ

    -وضع المصحف عند رأس المحتضر .

    - تلقين الميت الاقرار بالنبي وأئمة أهل البيت عليهم السلام

    -توجيه المحتضر إلى القبلة .

    - قول الشيعة : ( الادمي ينجس بالموت إلا المعصوم ، والشهيد ومن وجب قتله فاغتسل قبل قتله فقتل لذلك السبب بعينه )ـ

    - إخراج الحائض والنفساء والجنب من عنده

    - ترك الشغل ممن حضر خروج روح الميت حتى يمضي عليه سبعة أيام

    - اعتقاد بعضهم أن روح الميت تحوم حول المكان الذي مات فيه .

    - إبقاء الشمعة عند الميت ليلة وفاته حتى الصبح .

    - وضع غصن أخضر في الغرفة التي مات فيها .

    - قراءة القرآن عند الميت حتى يباشر بغسله .

    - تقليم أظافر الميت وحلق عانته .

    - إدخال القطن في دبره وحلقه وأنفه

    -جعل التراب في عيني الميت والقول عند ذلكSad لا يملا عين ابن آدم إلا التراب

    - ترك أهل الميت الاكل حتى يفرغوا من دفنه
    - إدخال القطن في دبره وحلقه وأنفه


    عدل سابقا من قبل أم رنيم في السبت 8 أكتوبر 2011 - 19:09 عدل 1 مرات


    ***********************************************
    قال يحي بن معاذ: "ليكن حظ المؤمن منك ثلاثة : إن لم تنفعه فلا تضره ، وإن لم تفرحه فلا تغمه ، وإن لم تمدحه فلا تذمه"
    avatar
    أم رنيم
    مشرفة

    عدد المساهمات : 1016
    تاريخ التسجيل : 11/06/2010

    بدع الجنائز -2

    مُساهمة من طرف أم رنيم في السبت 8 أكتوبر 2011 - 19:07

    بدع الجنائز -2

    - التزام البكاء حين الغداء والعشاء

    -شق الرجل الثوب على الاب والاخ

    - الحزن على الميت سنة كاملة لا يختضب النساء فيها بالحناء ولا يلبسن الثياب الحسان ولا يتحلين، فإذا انقضت السنة عملن ما يعهد منهن من النقش والكتابة الممنوع في الشرع ، يفعلن ذلك هن ومن التزمن الحزن معهن ويسمون ذلك بـ ( فك الحزن )

    - إعفاء بعضهم عن لحيته حزنا على الميت )

    - قلب الطنافس والسجاجيد وتغطية المرايا والثريات .

    - ترك الانتفاع بما كان من الماء في البيت في زير أو غيره ،ويرون أنه نجس ، ويعللون ذلك بأن روح الميت إذا طلعت غطست فيه !

    - إذا عطس أحدهم على الطعام يقولون له كلم فلانا أو فلانة ممن يجب من الاحياء باسمه - ويعللون ذلك لئلا يلحق بالميت !

    - ترك أكل الملوخية والسمك مدة حزنهم على ميتهم .

    - ترك أكل اللحوم والمعلاق المشوية والكبة .

    - قول المتصوفة:من بكى على هالك خرج عن طريق أهل المعارف
    - ترك ثياب الميت بدون غسل إلى اليوم الثالث بزعم أن ذلك يرد عنه عذاب القبر.


    ***********************************************
    قال يحي بن معاذ: "ليكن حظ المؤمن منك ثلاثة : إن لم تنفعه فلا تضره ، وإن لم تفرحه فلا تغمه ، وإن لم تمدحه فلا تذمه"
    avatar
    أم رنيم
    مشرفة

    عدد المساهمات : 1016
    تاريخ التسجيل : 11/06/2010

    تابع بدع الجنائز -3

    مُساهمة من طرف أم رنيم في السبت 8 أكتوبر 2011 - 19:45

    النعي

    النعي هو الإعلام بموت الميت،

    حكمه:
    منه ما هو جائز كإعلام الأهل والإخوان وأهل الفضل ليتمكنوا من الحضور لتجهيز الميت، وتشييعه، والصلاة عليه، والاستغفار له، ودليل ذلك ما صح عن أبي هريرة أنه قال: "إن رسول الله صلى الله عليه وسلم نعى النجاشي في اليوم الذي مات فيه، خرج إلى المصلى فصفَّ بهم وكبَّر أربعاً".
    ومنه ما هو ممنوع، وهو نعي الجاهليين الذي يهدف من ورائه إلى المفاخرة والمباهاة، وهو أن ينادى في الناس إن فلاناً مات، وهذا الذي نهى عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم وحذر منه حذيفة وغيره من السلف؛ ودليل كراهة نعي الجاهلية وهو الإعلام الزائد عن إعلام الأهل والأقربين والأصدقاء للقيام بالواجب
    الذي يظهر والله أعلم أن الفارق بين النعي الجائز والممنوع دقيق جداً،

    ولذلك أخذ حذيفة بالأحوط ونهى أن يعلم به أحداً، وأن هذا الأمر تحكمه النية،
    فمن كانت نيته إعلام الأهل والأصدقاء وأهل الفضل والصلاح ليستغفروا ويصلوا ويشيعوا فهذا جائز
    ومن كانت نيته المباهاة والمفاخرة فهذا هو النعي الممنوع،

    وفي الجملة يكره النعي بالوسائل التالية:
    1. الإعلان عن ذلك في وسائل الإعلام المسموعة والمرئية والمشاهدة.
    2. عند أبواب المساجد.
    3. عند الأسواق وفي الطرقات


    ***********************************************
    قال يحي بن معاذ: "ليكن حظ المؤمن منك ثلاثة : إن لم تنفعه فلا تضره ، وإن لم تفرحه فلا تغمه ، وإن لم تمدحه فلا تذمه"
    avatar
    أم رنيم
    مشرفة

    عدد المساهمات : 1016
    تاريخ التسجيل : 11/06/2010

    رد: بدع الجنائز

    مُساهمة من طرف أم رنيم في الثلاثاء 11 أكتوبر 2011 - 4:02


    أن يقول المعزِّي للمعزَّى: "البقية في حياتك!" أي ما بقي من عمر هذا المتوفى يضاف إلى عمرك، وفي هذا القول مخالفة عقدية، إذ ما من إنسان يموت إلا بعد أن استوفى أجله: "إن أجل الله إذا جاء لا يؤخر لو كنتم تعلمون"، بجانب أنها تعزية بدعية مصرية.

    جرت العادة عندنا إذا مات شخص، وذهب شخص لتعزية أهل الميت يدخل الشخص المعزي رافعاً يديه إلى منكبيه، ويقول: الفاتحة؛ فيقوم أولياء الميت، ويقرأون معه الفاتحة، ثم يسلم عليهم بعد ذلك، هل هذا من السنة؟).
    الجواب: (ما ذكرته من رفع المعزي يديه عندما يدخل على أهل الميت ليعزيهم وقوله الفاتحة، وقراءتهم معه الفاتحة ثم يسلم، لا يجوز، بل هو بدعة محدثة، والمشروع أن يبدأ بالسلام، ولا يقول الفاتحة ولا غيرها، ولا يرفع يديه) وإنما يعزي

    • نقل الميت من مكان إلى مكان من غير سبب شرعي
    إذا مات المسلم في بلد فيه مقبرة للمسلمين - حيث لا يجوز دفن مسلم مع الكفار، ولا كافر مع المسلمين – ووجد من يقوم بتجهيزه بأجرة أم بغيرها، ووجد من يصلي عليه من المسلمين، لا يحل نقله إلى بلد آخر، ولو كان النقل إلى المدن المقدسة مكة والمدينة وبيت المقدس، لنهيه صلى الله عليه وسلم أن ينقل أحد من شهداء أحُد إلى المدينة، على الرغم من قرب أحُد من المدينة، وإن استحب ذلك بعض أهل العلم رحمهم الله، لأن نقل الميت يستلزم الآتي:

    1. تشريحه ووضعه في صندوق، وفي ذلك إهانة من غير ضرورة، قال النووي: (ويكره دفن الميت في تابوت، إلا إذا كانت رخوة أوندية، ولا تنفذ وصيته).

    2. نقله مع العفش، وفي ذلك إهانة للمسلم كذلك.

    3. ارتفاع تكاليف النقل بالطائرة، وهو من لزوم ما لا يلزم.

    4. ليس هناك أدنى فائدة لنقله إلى بلده، حيث لا يتمكن أحد من رؤيته والنظر إليه بعد إدخاله في الصندوق.

    5. ما يعانيه الأهل والمشيعون ويقاسونه من الانتظار والمتاعب.

    6. يؤخر دفن الميت، وقد أمر الشارع بالإسراع بذلك

    عن جابر رضي الله عنه قال: "كنا حملنا القتلى يوم أحد لندفنهم – أي في المدينة- فجاء منادي النبي صلى الله عليه وسلم فقال: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم يأمركم أن تدفنوا القتلى في مضاجعهم، فرددناهم


    ***********************************************
    قال يحي بن معاذ: "ليكن حظ المؤمن منك ثلاثة : إن لم تنفعه فلا تضره ، وإن لم تفرحه فلا تغمه ، وإن لم تمدحه فلا تذمه"
    avatar
    أم رنيم
    مشرفة

    عدد المساهمات : 1016
    تاريخ التسجيل : 11/06/2010

    رد: بدع الجنائز

    مُساهمة من طرف أم رنيم في الأحد 16 أكتوبر 2011 - 13:34

    تابع بدع الجنائز


    التأذين والإقامة عند إدخال الميت في حفرته
    من المحدثات المنكرة التي ابتدعها بعض الناس التأذين والإقامة في الحفرة عند إدخال الميت فيها، وهذا العمل ليس له أصل ولا أساس، إذ لم يشرع الأذان والإقامة إلا في الصلوات المكتوبة، وإنما يدعى إلى غيرها من فروض الكفاية بقول: "الصلاة جامعة".

    ورد سؤال على اللجنة الدائمة للبحوث والإفتاء بالمملكة العربية السعودية عن حكم الأذان بعد الدفن عند القبر.
    فأجابت: (لا يجوز الأذان ولا الإقامة عند القبر بعد الدفن، ولا في القبر قبل دفنه، لأن ذلك بدعة محدثة، وقد ثبت عن الرسول صلى الله عليه وسلم أنه قال: "من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد


    التلقين بعد الدفن
    المشروع التلقين عند الاحتضار، حيث يلقن المحتضر كلمتي الشهادة "لا إله إلا الله محمد رسول الله"، لقوله صلى الله عليه وسلم: "من كان آخر كلامه لا إله إلا الله دخل الجنة"، أما التلقين بعد الدفن فلم تثبت فيه سنة صحيحة، وإن استحسنه بعض السلف
    وجاء في فتاوى اللجنة الدائمة للبحوث والإفتاء في إجابة على نفس السؤال: (الصحيح من قولي العلماء في التلقين بعد الموت أنه غير مشروع، بل بدعة، وكل بدعة ضلالة،
    والذي في السنن عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يقوم على قبر الرجل من أصحابه إذا دفن ويقول: "سلوا له التثبيت فإنه الآن يُسأل".


    التأبين بعد الدفن بإلقاء الخطب الرنانة بالتذكير والثناء على الميت، والمبالغة والكذب فيه، وشكر المشيعين
    وهذه كلها من البدع المنكرة التي لم يعرفها سلف هذه الأمة، ولا يرد على ذلك بعض المواعظ التي كان يعظ بها رسول الله صلى الله عليه وسلم أحياناً من يكتنفه من المشيعين، إذ ليس هناك علاقة بين هذا وذاك.
    قال الشيخ العثيمين رحمه الله مبيناً الفرق بين الموعظة التلقائية التي تقال للجالسين حول المرء عند المقبرة وهي مسنونة، وبين خطب التأبين وإن تخللها وعظ وذكرى وهي ممنوعة، مستدلاً بالحديث السابق: (وعلى هذا فإذا جاء الإنسان إلى المقبرة وجلس الناس حوله فهنا يحسن أن يعظهم بما يناسب بمثل هذا الحديث أوحديث عبد الرحمن بن مرة، حين جاء الرسول صلى الله عليه وسلم وانتهى إلى جنازة رجل من الأنصار، ووجدهم يحفرون القبر ولم يتموا حفره، فجلس وجلسوا حوله، كأن على رؤوسهم الطير احتراماً لرسول الله صلى الله عليه وسلم، وإجلالاً لهذا المجلس وهيبة، فجعل يحدثهم أن الإنسان إذا جاءه الموت نزلت إليه ملائكة الرحمة أوملائكة العذاب، وجعل يحدثهم بحديث طويل يعظهم به، هذه هي الموعظة عند القبر.
    أما أن يقوم القائم عند القبر يتكلم كأنه يخطب، فهذا لم يكن من هدي الرسول صلى الله عليه وسلم أن الإنسان يقف بين يدي الناس يتكلم كأنه يخطب، هذا ليس من السنة


    الانتظار بعد الدفن وقراءة شيء من القرآن
    السنة إذا دفن المسلم أن يستغفر الله له ويسأل له التثبيت، لقوله صلى الله عليه وسلم: "سلوا لأخيكم التثبيت فإنه الآن يسأل" الحديث؛ أما أن يقرأ شيء من القرآن على الميت بعد دفنه فلم يثبت بذلك سنة صحيحة، وإن استحب ذلك بعض أهل الفضل


    الدعاء الجماعي بعد الدفن
    هذا هو الآخر ليس من السنة، أن يدعو شخص للميت ويؤمن الحاضرون، وإنما السنة أن يدعو كل إنسان ويستغفر للميت ويسأل له الثبات، هذه هي السنة وما سواها بدعة.


    الجلوس للعزاء ونصب الصيوانات لذلك
    من البدع التي أحدثها البعض الجلوس للعزاء ونصب الصيوانات لذلك، وكان هديه صلى الله عليه وسلم خلاف ذلك حيث كان يوجه أهل الميت بالصبر والاحتساب وعدم إحداث أمر زائد، فلم يصح أنه جلس لتقبل العزاء لا هو ولا أصحابه ولا التابعون لهم بإحسان، مما يدل على بدعية ذلك بهذه الكيفية التي نشاهدها، وإن اختصرت إلى يومين أويوم عما كانت عليه في الماضي، حيث كان الجلوس يتراوح بين السبعة أيام والشهر، وهذا النهي يشمل الرجال والنساء، لكن يمكن أن يجلس بعض الأهل والأقارب ليصبروا ذويهم في مصابهم إن دعت الحال، من غير نصب صيوانات، فهذا لا بأس به، والله أعلم

    لا يعني النهي عن الجلوس للعزاء عدم مجيء المعزين، فيمكن للإنسان أن يأتي يعزي ويتحرك، أويجلس مع أهل الميت في بيتهم الذي يسكنون فيه.
    تكلف أهل الميت صنع الطعام للمعزين
    هذه البدعة السيئة قامت على أنقاض سنة حسنة وهي أن يعمل الأهل والجيران طعاماً لأهل الميت اقتداء بقوله صلى الله عليه وسلم عند استشهاد جعفر رضي الله عنه: "اصنعوا لآل جعفر طعاماً فإنه قد أتاهم أمر شغلهم


    استئجار مقرئين، أووعاظ، أوتشغيل شرائط لمقرئين
    من بدع الجنائز السيئة، ومحدثاتها المنكرة، استئجار مقرئين أوتشغيل شرائط لمقرئين في المأتم، قبل وبعد الدفن، حيث لم يرد بهذا الصنيع دليل من السنة، ولم يفعله أحد من الأمة المقتدى بها.
    ومن المحزن أن تختزل وظيفة هذا الكتاب الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه عند كثير من المسلمين في التبرك به عند افتتاح الاحتفالات والمهرجانات، أوأن يقرأ في المآتم، أويوضع عند رأس المرأة حديثة الولادة، أوأن يعلق كله أوبعض آياته وسوره في البيوت والسيارات، وهذا كله مخالف لهدي رسول الله صلى الله عليه وسلم.



    ما ذُكر في الاعلى هو عن استئجار المقرئ أو الواعظ ، أما بخصوص دروس الوعظ غير المستأجرة فإن فيها محظورات كثيرة وأعظمها أن الوعظ الديني هو عبادة لم يشرعها الله ولا رسوله في مثل هذا الموقف وبهذا فإنها تدخل تحت نطاق البدعة، كما أنها وسيلة يربط بها الشيطان بين الدرس وما تكرهه النفوس (الموت) حتى يُكرَه العلم والدعوة كما حصل في بلاد الشام ومصر وغيرها حيث ربط الناس القرآن بالعزاء فأصبح صوت القرآن علامة على الموت

    سؤال:
    جرت العادة عند بعض العائلات نقل الجثمان من المستشفى ( اذا توفي بالمستشفى ) الى البيت قبل الدفن بساعة او نصف ساعة و ذلك لوداعه .. فهل يجوز ذلك ؟؟


    الجواب : بالنسبة لوداع اهله له فهو جائز ويستدل على ذلك من فعل ابي بكر رضي الله عنه عندما كشف عن وجه الرسول عليه الصلاة والسلام وقبله بعد تكفينه، أما مسألة ان يمرروه على بيته قبل ان يذهبوا به الى المقبرة فلا أعرف عن ذلك لا نفيا ولا تأكيدا ولم اجد على ذلك دليل من اقوال العلماء فيجيز او يمنع


    البعض يغسل الكفن بماء زمزم فإن ذلك لم يرد في السنة بينما وردت استعمالات ماء زمزم الاخرى ، ومن العلماء من اعتبره من البدع


    عدل سابقا من قبل أم رنيم في الإثنين 17 أكتوبر 2011 - 0:07 عدل 4 مرات


    ***********************************************
    قال يحي بن معاذ: "ليكن حظ المؤمن منك ثلاثة : إن لم تنفعه فلا تضره ، وإن لم تفرحه فلا تغمه ، وإن لم تمدحه فلا تذمه"

    فدوى النهار

    عدد المساهمات : 112
    تاريخ التسجيل : 28/06/2011

    رد: بدع الجنائز

    مُساهمة من طرف فدوى النهار في الأحد 16 أكتوبر 2011 - 19:55

    [b]جزاك الله خيرا وبارك بك حبيبتي....حقيقة معلومات قيّمة ...نورتينا والله...الله يزيدك نور يا رب....Smile
    [/b]

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 18 يوليو 2018 - 4:57